الجمعة 25 ذو القعدة 1438 الجمعة 18 آب/أغسطس 2017
الوقت

slogan

التعريف بالمتون العلمية

المتون في اللغة: جمع متن، وهو يأتي لعدة معانٍ، منها:
1-ما صلب وارتفع من الأرض. 2-ما اشتدَّ وقوي.

واصطلاحاً: مُؤلَّف مختصرٌ سهل الحفظ، يحوي مسائل كثيرة بأسلوب وجيز، يُعين الطالب على ضبط أصول مسائل العلم.

المناسبة بين التعريف اللغوي والاصطلاحي:
تتضح المناسبة بينهما من وجهين:
الأول: أن الأرض القوية الصلبة يُعتمد عليها، وتكون أساساً قوياً لما يُنشأ عليها، وكذا المتون العلمية، فهي تجمع مسائل الفن وتحصرها بإيجاز، فتكون أساساً لمن أراد تعلّم الفنّ الذي كتبت فيه ومعتمداً له.
الثاني: أن إيجاز اللفظ مع جزالة المعنى دليل قوّة وإحكام.

قسم
المتون العلمية
والسنة النبوية

إنَّ ممَّا تتميز به المتون العلمية وتوفِّره للمشتغل بها ما يلي:

1. عمقاً علمياً يتجلَّى في كثرة المعلومات، وتنوعها، وترتيبها ترتيباً محكماً مختصراً.

2. تكوين صورة مجملَة للفن الذي أُلِّفَت فيه، يستطيع الطالب الإحاطة بالفن في زمن قليل.

3. تجمع حقائق العلم في ورقات يسهل حفظها، ويسهل استحضارها في الدروس، والمناسبات.

لقد تميّزت متون طالب العلم التي جمعها ورتّبها وحقّقها فضيلة الشيخ الدكتور عبد المحسن القاسم حفظه الله بمميزات عديدة، لعل من أبرزها ما يأتي:

1. شمولها لشتى فنون العلم الشرعي (العقيدة، الحديث، التجويد، الفقه، أصول الفقه، اللغة، التجويد، الآداب، …إلخ).

2. مراعاة التدرّج في الحفظ.

3. الاعتماد في تحقيق نصوصها على مئة وعشرين (120) مخطوطة، وإثبات وصف نسخ كل متن في صدره.

4. ضبط ألفاظها بالشكل، والاعتناء بعلامات الترقيم، مع مراعاة معاني الألفاظ فيها.



انتهاج ما كان عليه السلف الصالح في طلب العلم المؤصَّل، وانتفاع المسلمين به في مشارق الأرض ومغاربها.

خدمة الإسلام والمسلمين بحفظ المتون العلمية النابعة من الكتاب والسنة، والسير على خطا العلماء الراسخين في طلب العلم.

1. نشرُ العلمِ الصحيحِ، ورفعُ الجهلِ.
2. العنايةُ بحفظِ المتونِ العلمية، وتيسيرُ ذلك لجميعِ الراغبين فيه.
3. تأهيلُ طلابِ علمٍ راسخين بحفظِ متونِ العلم، وضبطِ أصولِه.
4. السيرُ على منهجِ العلماءِ الربانيين في طلبِ العلم.
5. النصحُ والتحفيزُ على العملِ بالعلم.
6. ربطُ طلابِ العلمِ بالعلم، وتعليقُ قلوبِهم بالمساجدِ، وشحذ هممهم، وتنمية روح المنافسة الشريفة والمفيدة بينهم.